الخميس، 2017/12/14 - 07:53 مساءً
الرئيسية / آخر خبر / إحمرار العين بعد السباحة سببه ليس الكلور

إحمرار العين بعد السباحة سببه ليس الكلور

وأخشى بعد هذا المقال أن يعزف نصف القُراء عن السباحة في المسابح وأحواضها، فالإعتقاد السائد حول مسألة إحمرار العين بعد السباحة عزيناها لـ الكلور المخلوط في الماء، والحقيقة المُرة إن سبب الاحمرار هو اختلاط الكلور باليوراين، أقصد باليوراين ( البول )، نعم للأسف!

ظل الناس يعتقدون بأن لديهم حساسية إتجاه الكلور, وبهذا كل من يسبح يعتقد أن لديه حساسية, كل ما هنالك هو إختلاط كيميائي بين بول البشر وعرقهم والكلور، مسبباً هذا التهيج والاحمرار في العينين بعد السباحة واحياناً طفوح جلدية لدى مفرطي الحساسية، لذا كثيراً ما يطلب منا حُراس المسابح القيام بأخذ دوش قبل الدخول للمسبح، للتقليل قدر المستطاع من الاوساخ الملتصقة على الجسم، فـ أخذ الدوش سيغسل العرق على أقل تقدير ويزيل بعض الشوائب والأوساخ العالقة على الجسم من الجو، أما مسألة البول فلن يجبرك أو يخبرك أحد أن تذهب للتبول، فسوف تصبح آنذالك مسألة إخلاقية محرجة لرواد المسابح، فالمقصد من الدوش إخبارك بشكل غير مباشر: ( أرجوك نظف نفسك قبل السباحة )، و يرفقونها بملاطفة صحية: ( لأجل سلامتك وسلامة الآخرين وصحتكم ننصح بأخذ دوش قبل السباحة )، تجدون مثل تلك الكلمات معلقة على أبواب المسابح وغرف تبديل الملابس في النوادي الرياضية وحمامات الجاكوزي والبخار والساونا، فلو نزلت الى مسبح نظيف بنسبة مائة بالمائة، ولم يستحم فيه أحد بعد ومعقم باستخدام الكلور جرب وإفتح عيناك فيه ثم اخرج، لن تشعر بوخز وهيجان وإحمرار مثلما يحصل معك عادة اذا كان حولك جموع غفيرة من الناس تسبح معك، فإن شعرت بإحمرار شديد في عينيك على غير العادة عند الخروج من المسبح، فاعلم أن اليوراين والعرق وبعض أوساخ الجسم قامت بعملها في التفاعل حين اختلطت مع الكلور وليس الكلور لوحده من تسبب بذلك، حتى لو بدا المسبح نظيفاً، قد تجد الشكل يسرك لكن المضمون يدعوك للحذر.

بعض المركبات في البول والعرق تحتوي على النيتروجين، حين يتحد مع الكلور سيسبب ذلك الهيجان والحكة والاحمرار والحساسية في العيون، الحقيقة قد تشعر بذلك الوخز والحكة في أنحاء متفرقة من جسمك بعد السباحة، وقد يسبب تهيجاً في الجهاز التنفسي، لأن أغلب المسابح المغلقة والغير جيدة التهوية سيتلوث هوائها من تلك المركبات، فيصبح تنفسك صعب وغير جيد، من المحرج أن تعرف أيضاً بإن إصابة عضو واحد من جسمك قد يؤدي إلى إصابة أعضاء أخرى كالجهاز التنفسي أو الهضمي، فبعض الأشخاص يخرجون من المسبح وحلقهم مُلتهب وبحالة سيئة من كثرة السعال بعد السباحة، والسبب كما أسلفت هو تفاعل البول مع الكلور في المسبح، ونحن إما تنفسناه أو إبتلعناه بالخطأ.

الكثير من الناس يعتقدون بأن الحل هو إضافة المزيد من الكلور لتعقيم المياه ومنع تواجد البكتيريا المسببة لأي أمراض، مركز السيطرة على الامراض والوقاية منها CDC يقول: ان كثيراً من الناس إشتكوا من مشاكل أو أمراض تنتقل لهم بعد السباحة في السنوات العشر الماضية، ولعل أكثرها شيوعاً هي الإسهال، وإن عدداً كبيراً من الناس يهرعون لدورات المياه بعد السباحة.

المصادر: GizmocrazedCDC
الصورة: WFU

عن إبراهيم مبارك

تقني كومبيوتر، مسؤول إداري سابق في وكالة توشيبا، مدون وكاتب في مجال العلم والتكنولوجيا، حاصل على دبلوم خاص في تقنيات الكومبيوتر، وآخر في علوم الطيران المدني والتجاري، يمكنكم زيارة صفحة ( من أنا ) لمعرفة المزيد عني.

4 تعليقات

  1. جزاكم الله كل الخير .؟
    بصراحة انا فقط الآن فهمت وعرفت لماذا احمرار العينين وحساسية الجلد .؟ انا لم اصاب بها في الحقيقة ( طبعا ليس تهربا من كوني سبحت بـ**** الشباب ) لكن انا لاطيق السباحة بالاحواض عموما .؟لكن كنت ارى بعض الناس ممن يشكون من هذه المشكلة سواء كانت حكة بالعيون او حبوب تنتشر بالجسم لفرط الحساسية .؟ والمسألة تستحق الاهتمام والنشر
    الله يعطيكم العافية .؟

  2. ابو سلطان

    والله موضوعك اليوم مهم
    برأيك شو الحل؟

    • شكراً لك أبو سلطان ،،،
      برأيي التوعية هل الحل المثالي، نشر التوعية ومبادئ الإخلاق العامة في أحواض السباحة، أن يكون من يريد السباحة نظيفاً لا قادماً لينظف نفسه، أن يدخل وينهي حاجته من دورات المياه، ثم يأخذ دوش قبل الدخول لحوض السباحة، و ارتداء مايوه مخصص للسباحة نظيف، و أن يفعل الجميع ذلك بالتوعية، حينها سيستمتع الناس بوقتهم بصحة افضل وضرر اقل.

      التوعية دائماً حل مثالي مهما كان بدائياً إلا أنه فعال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *